المواطن الثمانيني الملقب ” مشرد برتبة مثقف”

عاد الى كتبه ومساحته تحت الجسر الحديدي ونائبة مستقيلة منحته كوخاً خشبياً ليقيم فيه

عاد صباح يوم السبت المواطن الثمانيني محمد إسماعيل المغربي الذي يقيم ويبيت بين كتبه تحت جسر الفيات الحديدي في سن الفيل. وقد تعرضت مكتبته لحريق فجر امس التهم جزء كبير من الكتب ومن فراشه ومكان مبيته.
عاد اليوم الى مكانه والى كتبه وسط تعاطف كبير من المواطنين الذين منهم من أحضر اليه الطعام والماء ومنهم من أهداه كتب ومنهم من قام بتنظيف المكان من أثار الحريق. وليلاً حضر معلمين خشب من قبل النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان وبنوا له كوخاً من خشب ليبيت فيه على الرصيف تحت الجسر.
الصور التقطت له حين عودته صباح اليوم وهو يحاول إعادة تجميع كتبه التي نجت من الحريق.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Facebook