إحياء التراث والرياضات التقليدية الشعبية واجب وطني

قيل “من ليس له ماضٍ ليس له حاضر ولا مستقبل” وأيضاً قيل “من ليس له قديم ليس له جديد” وكلاها تصب في نفس البوتقة، وهي العودة إلى تراث الأجداد والتمسك بالهوية الثقافية المتجذرة، والتي أولتها منظمة اليونيسكو في الآونة الاخيرة، من خلال وضع تعريف واضح لهذا التراث الثقافي الغير مادي، لتشمل فنون الأداء، والممارسات الاجتماعية، والطقوس، والمناسبات الاحتفالية، والمعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون، أو المعارف والمهارات المرتبطة بإنتاج الصناعات الحرفية التقليدية، والتنقيب عنه ومحاولة إحيائه لدى جميع المجتمعات والشعوب.

وفي لبنان، قام السيد مارون خليل خليل مؤسس ورئيس الاتحادين اللبناني والعربي للرياضات التقليدية الشعبية، ببذل جهودٍ جبارة منذ 27 عام، لتسليط الضوء على هذه الرياضات، وإعادة إحياء هذا التراث الجميل الذي نعتز به، تراث آبائنا وأجدادنا، بالتعاون مع نخبة من محبي التراث في لبنان والوطن العربي.

وبدورها قامت قناة “MBC” بإعداد تقرير عن الرياضات التقليدية الشعبية في مقر الاتحادين اللبناني والعربي للتراث والرياضات التقليدية الشعبية في شاوية بريح الشوف جبل لبنان.

حيث التقت مع  الأستاذ مارون خليل خليل، ليقدم تعريفاً وشرحاً عن أهم نشاطات الاتحاد، وتلتقت كاميرا الـ MBC ، عروضاً فنية ورياضية تراثية كرفع الجرن، رفع المخل، رفع المحدلة، الدق بالجرن، ركوب الخيل، ورياضات تقليدية اخرى.

وأضفت الرقصات التراثية لفرقة الكوفية الفلسطينة، جمالية ورونق على التقرير الذي تم إعداده.

ويذكر أن فرقة الكوفية الفلسطينة تشارك في جميع نشاطات الاتحاد بناء على بروتوكول تعاون مع الاتحادين اللبناني والعربي.

إعداد: الإعلامية نسرين الأعور

يمكنكم قراءة الحوار بكل لغات العالم من خلال الضغط على علم البلد المطلوب الموجود في أسفل الموقع

You can read the dialogue in all languages of the world by clicking on the flag of the desired country at the bottom of the site

Vous pouvez lire le dialogue dans toutes les langues du monde en cliquant sur le drapeau du pays souhaité en bas du site

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى