أزمات أمميه وكوارث عالمية

رشاد علي – طبرق ليبيا

أبعاد وأسرار الصراع داخل الرأسمالية المتوحشة، بسب الأزمة الاقتصادية..الركود المؤدي للكساد والافلاس..!!
أي ..الانهيار الكامل.
من المعلوم ان العالم مر بعدة ازمات وكوارث عبر تاريخه القديم والحديث..ومنها عام 1932_ 1933 كان الكساد الكبيرالذي ادى إلى أزمة اقتصادية خانقةحيث كان الانهيار الاقتصادى وبسبب ذلك طبقت نظرية(الدورة لرأسمالية..وفيها يتم التخطيط لحرب عالمية بسبب التخلص من الديون المتراكمة على الدول الكبرى..وبالاخص الدول الرأسمالية المتوحشة..التي تحاول دائمآ السيطرة على الاقتصاد العالمي.
ومن هنا كانت دائمآ تحدث أزمات وكوارث تؤدي إلى أزمات اقتصاديه تحتاج الى تطبيق نظرية الدورة الراسمالية والتي تبحث عن طريق مؤدي الى اشعال الحروب للتخلص من الديون المتراكمة عليها، ومن هنا اطلق (روزفلت) الحرب العالمية لنفس الاسبابحيث كانت الدول الكبرى تعاني من العجز في ميزانياتها بسبب الديون المتراكمة عليهاوعلى راسها ..الولايات المتحدة الامريكية..والتي خرجت بعد الحرب العالمية مستنفعه منها، بعد ان كانت اكبر مدين اصبحت دائن
والاتحاد السوفيتي في عام 1918 رفض الديون المتراكمة عليه أيضآ…من هنا …ناتي الى لب موضوعنا وهو.
ان هناك صراع داخل الدول الرأسمالية المتوحشة واهمها الصراع داخل الولايات المتحدة الامريكية!!
إن الازمة الاقتصادية الحالية التي يمر بها العالم الآن..
بدأت فعليآ من عام 2007_2009 حيث مشكلة القروض العقارية الرهنية في الولايات المتحدة الامريكية ومن ذلك التاريخ وامريكا تحاول حل هذه المشكلة(الازمة) وقامت بعدة حروب في اماكن مختلفة وسيطرة على أموال لدول بعينها وأختفت اموال لبلدان كثيرة _مثل العراق اختفت ارصدتها..وتكررت في عام 2011 عندما اشتعلت الحروب في كثير من اوطان كانت تملك ارصدة واموال بالمليارات ..مثل ليبيا اختفت ارصدتها ونهبت …كل ذلك كان بسبب الركود حيث الاختلالات راحت تتعاظم والركود طال امده..واصبحت تطبع الدولارات..وزادت حجم الديون في قطاعات الاقتصاد لعدة دول وصل الى 300% في امريكا والاتحاد الاوروبي والصين نتيجة للعام2007_2009 ومن ذلك التاريخ والعالم يترنح ويغرق في المشاكل الاقتصاديةوتفاقمت الامور الى الآن بسبب الصراع الدائر داخل أروقة النظام الراسمالي المتوحش..حيث الولايات المتحدة الامريكية فيها حرب اهلية من خلف الكواليس ..بين دونالد ترامب والدولة العميقة.
يحاول ترامب ان يعيد نظام برايتن وودز …واعلن عن ضخ مبلغ 2ترليون دولار من اصل 6 ترليون تمثل الحجم العام من قبل المقرضين….يتضمن اصدار 4 ترليونات من الاتحاد الفدرالي (طبع دولارات)..حيث يرغب دنالد ترامب في توزيع هذه الترليونات داخليآ محاولآ بعث الاقتصاد الحقيقي معتمد على حلفائه الذين يعملون في مجال القطاع الانتاجي للسلع والخدمات ..بينما الدولة العميقة تحاول توزيع الترليونات على الاقتصاد الغير حقيقي المتمثل في الاسواق المالية أي (الاوراق المالية)ومن هنا الركود مستمر منذو سنوات والحرب مستمرة الى الان(حرب هجينة)وكورونا ساعدت الحرب الهجينةوهنا يتم الانتقال بالاقتصاد الى طور جديد وهو (الانهيارالكامل)..حيث عقدت اجتماعات بعد الازمة المالية عام 2007_2009 من اجل الاعلان عن حرب على مستوى صغير لاتصل لحرب نووية واجلت لهذا السبب خوفآ من الحرب النووية..ولكن بعد ذلك نشاهد ان الحرب قائمة خلف الكواليس..بين دعاة الاقتصاد الحقيقي وهي سوق السلع والخدمات ودعاة السوق المالية (الاوراق)…حيث نرى ان في الراسمالية المتوحشة تدور الاموال (الاحتياطي المالي) في الاسواق المالية وليس في القطاع الحقيقي للأسواق (السلع والخدمات) والتي تمثل الانتاج للاقتصاد الفعلي ..ونرى ايضآ ان الدولار الامريكي هو إيصال دين للميزان التجاري..حيث يزيد (الاستراد عن التصدير) وهنا المعادلة الخاطئة في النظام الرأسمالي المتوحش …نفس المأساة التي مر بها الرئيس الامريكي السابق (جون كندي) عام 1963 حيث كان أغتياله مدبر في ولاية دلاس من ذوي حملة الاسهم الرأسمالية الكبيرة ونحن نعرف من هم المسيطرون على الاموال وبنوكها في العالم على مر التاريخ ..عائلة ال..(روتشلد) الصهيونية الداعمة للحروب منذو 300 عام.
فهل فيروس( كورونا Covid 19) بديل للحرب العالمية؟!! وصنع عاااام 2019.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى