حوار خاص للحقيقة نيوز مع سعادة سفير الهند في لبنان د. سهيل أجاز خان بمناسبة عيد استقلال الهند

الشعوب الشقيقة ليست التي تنحدر من جذر واحد وتتكلم لغةً واحدة ولها نفس العادات والتقاليد فقط، بل ممكن أن يفصل بينها آلاف الكيلومترات وعشرات الحضارات، ولكن الإنسانية التي تتمتع بها تحتم عليها أ، تتخذ موقف الشقيق الأكبر تجاه شقيقه الصغير في محتنه لاسيما وقد  ارتطم بصراعات داخلية وخارجية أدخلته بدوامة الأزمات السياسية والاقتصادية التي لا تقف عند أي حد.

وهذا ما ترجمه الشعب الهندي على أرض الواقع ممثلاً بسعادة سفير الهند في لبنان د. سهيل أجاز خان، حيث اتخذ موقفاً شجاعاً ومسانداً للشعب اللبناني، عبر نشاطات عدةً وجولات مكوكية على أصحاب القرار واجتماعات صبت في مصلحة البلدين.

والتقت الحقيقة نيوز بسعادة سفير الهند في لبنان د. سهيل أجاز خان، وذلك بمناسبة عيد استقلال الهند (26 كانون الثاني 1930)، وأكد أجاز خان على أن الهند ولبنان يتمتعان بعلاقات وثيقة وودية يعود تاريخها الى نشأة العلاقات الدبلوماسية في عام 1954 ، وتستند هذه العلاقات إلى الاحترام والتقدير المتبادلين والقواسم المشتركة التي تشمل مجتمعات متعددة الثقافات ونظام حكم برلماني ديمقراطي. لطالما وقفت الهند إلى جانب لبنان في وقت الحاجة. حتى خلال الحرب الأهلية اللبنانية، أبقت الهند سفارتها مفتوحة باستثناء بضعة أشهر. وفي عام 2020 بعد انفجار بيروت المأساوي، قدمت الهند 58 طنا متريًا من مواد الإغاثة الفورية بالإضافة الى معدات الوقاية الشخصية التي قُدمت الى وزارة الصحة اللبنانية في مكافحتها لجائحة كوفيد 19 .
وتعدّ الهند أكبر ديمقراطية في العالم. في السنوات الـ 75 الماضية ، لم تستمر الديمقراطية الهندية فحسب، بل ازدهرت أيضًا وأصبحت أقوى . إنّ الديمقراطية الهندية متجذرة بعمق في نظام القيم القديم لدينا المستند على مُثُل ساتياميف جايتي ، أي أن الحقيقة هي السائدة دائمًا، فاسودهايف كوتومبكام ، أي أن العالم عائلة واحدة ومبادئ الوحدة في التنوع واللاعنف. كما أعطانا فخامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي شعار “Sabka Saath Sabka Vikas” ، أي معًا من أجل تنمية الجميع. أضف الى ذلك, تعد الهند واحدة من أكبر وأسرع الاقتصادات نموا في العالم. فهي تسير بشكل جيد نحو هدفها المتمثل في تحقيق اقتصاد بقيمة 5 تريليون دولار في السنوات القليلة المقبلة مع المبادئ التوجيهية لـ “Atamanirbhar Bharat” ، أي الهند التي تعتمد على الذات والهند تصبح عالمية، وصنع في الهند، ومحلية للعالمية. شهدت الهند أيضًا انتعاشًا مذهلاً بعد فترة من الركود المرتبط بـكوفيد وهي بالفعل على طريق كونها واحدة من أسرع الاقتصادات نموًا. خلال فترة كوفيد، قامت الهند بتوفير الأدوية واللقاحات للعالم. على الرغم من تحديات كوفيد19 قدمت الهند الأدوية ل 150 دولة وقدمت أكثر من 70 مليون جرعة من اللقاحات. فبرنامج التطعيم الهندي ضد كوفيد19 هو الأكبر والأسرع. في فترة تزيد قليلاً عن عام واحد ، قدمنا أكثر من 1.6 مليار جرعة لقاح. تلقى ما يقرب 95٪ من السكان فوق سن 18 عامًا الجرعة الأولى وتلقى أكثر من 70٪ من السكان فوق سن 18 عامًا الجرعتين.
كعضو مسؤول في المجتمع الدولي ، ساهمت الهند في تعزيز السلام والمساواة بين الدول. إن الهند ملتزمة دائمًا بالتعددية وسيادة القانون ونظام دولي عادل ومنصف. فالهند حاليا هي عضو في مجلس الأمن الدولي لمدة عامين. يمكن تلخيص أولويات عضويتنا في هيئة أغسطس هذه في نهجنا 5 S ، أي “Samman” يعني الاحترام ، “Samvad” يعني الحوار ، “Sahyog” يعني التعاون ، “Shanti” يعني السلام و “Samriddhi” يعني الرخاء للجميع. كما دعمت الهند دائمًا الجهود المبذولة لإرساء سلام دائم في الشرق الأوسط.
وأضاف الدكتور خان تقوم السفارة الهندية في بيروت هذا العام بتنفيذ مشروعين في محمية الشوف للمحيط الحيوي. يتضمن هذان المشروعان إعادة التشجير عن طريق زراعة 800 شجرة أرز وإنشاء مرافق عند أحد مداخل المحمية. كما نقدم عددًا من البرامج التدريبية للمسؤولين من مختلف الوزارات والدوائر الحكومية في لبنان من خلال برنامج ITEC الخاص بنا. إنه برنامج لبناء القدرات ممول بالكامل من الحكومة الهندية ويتم تنفيذه من خلال عدد من البرامج التدريبية قصيرة المدة التي يتم إجراؤها في الهند وفقًا لاحتياجات وأولويات الحكومة اللبنانية. لقد قدمنا تدريبًا لعدد من أفراد الدفاع أيضًا في إطار هذا البرنامج. كما نجحت شركة هندية OEG في تشغيل محطتي طاقة في لبنان بالتعاون مع شريكها المحلي MEP.
وتابع قوله إننا نعمل بشكل متواصل من أجل البحث في تعزيز فرص التعاون وتنويع علاقاتنا مع لبنان. أشعر أن تعزيز الواردات من الهند يمكن أن يوفّر مصدرًا عمليًا وفعالًا من حيث التكلفة لاحتياجات لبنان من الواردات وقد يقلّل فاتورة الاستيراد خاصة أن لبنان يمرّ بأسوأ أزمة اقتصادية ومالية. في مجال الرعاية الصحية على وجه الخصوص ، يمكن أن توفر الأدوية المصنوعة في الهند بديلاً عمليًا وفعالًا للغاية من حيث التكلفة للأدوية المتوفرة حاليًا في لبنان والتي أصبحت باهظة الثمن لعامة الناس. من على هذا المنبر أودّ أن أحث وزارة الصحة على تسهيل تسجيل الأدوية الهندية الجديدة التي ستفيد عامة الناس في لبنان. وبالمثل ، هناك الكثير من أوجه الشبه بين الهند ولبنان في قطاع الغذاء. لذلك يمكن للهند أن تصبح شريكًا يمكن للبنان أن يعتمد عليه من أجل ضمان أمنه الغذائي بتكلفة معقولة. يسعدني جدًا أن وفدًا كبيرًا برئاسة ممثل وزارة الزراعة زار الهند مؤخرًا وشارك في معرض IndusFood. وبالمثل ، هناك مجال كبير لاستيراد الآلات من الهند ، لا سيما في قطاع الأغذية والزراعة مثل مضخات المياه والحصادات والجرارات وما إلى ذلك ، كما أصبحت الألواح والبطاريات الشمسية الهندية شائعة جدًا في لبنان وهناك مجال كبير لتوسيع هذه التجارة .
وأضاف قائلا: واحدة من أكبر ارتباطاتنا في لبنان هي مشاركتنا في اليونيفيل منذ عام 1998. فالكتيبة الهندية تؤدي دورها في حفظ السلام بأقصى قدر من الاحتراف والتفاني. كما طورت الكتيبة الهندية أيضًا علاقة ممتازة مع المجتمعات المحلية من خلال تواصلها الصادق. تنظم الكتيبة معسكرات طبية وبيطرية منتظمة للمجتمعات المحلية. على مدار العامين الماضيين، قمنا أيضًا بتنفيذ بعض المشاريع للمجتمعات المحلية التي تشمل تحسين حديقة المهاتما غاندي العامة في إبل السقي، وتحديث ملعب سردار باتيل الرياضي في كوكبا، وتوفير مولد كهربائي لقرية برغوز ، وتوفير مرفق التخلص من القمامة في كفر شوبا كما شاركت الكتيبة في تشييد مبنى الصليب الأحمر في شبعا. تتكون الكتيبة الهندية حاليًا من مجموعة كتيبة مدراس الـ19 بقيادة العقيد موهفر سينغ غريوال . أنا على يقين من أن الكتيبة الهندية ستستمر في لعب دورها في حفظ السلام في جنوب لبنان وستواصل في نفس الوقت دعم المجتمعات المحلية. في هذا العام ، في الخامس من نوفمبر، ستكمل الكتيبة الهندية 24 عامًا من انتشارها في اليونيفيل وستدخل عام اليوبيل الفضي.
أمّا بالنسبة لاحتفالات الهند بالذكرى 73 لاستقلالها, فتحدّث السفير خان عن أهمية هذه الاحتفالات لأنّ الهند تحتفل هذه السنة بالذكرى 75 على استقلالها. في هذه المناسبة الخاصة ، أطلق فخامة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي احتفالات تحت شعار آزادي كا عمريت محوتساف. تمّ إطلاق هذا المهرجان الضخم في 12 مارس من العام الماضي من Sabarmati Ashram في ولاية غوجارات الهندية. في مثل هذا اليوم من عام 1930 وفي نفس المكان، بدأ المهاتما غاندي حركة العصيان المدني ضد الحكم البريطاني. يحتفل هذا المهرجان الضخم لاستقلالنا بنضالنا من أجل الحرية بالإضافة إلى 4 ركائز أخرى وهي : Ideas  وActions  و Resolves  و Achievements .
أضاف قائلا أن هذا المهرجان الضخم هو تجسيد لجميع نقاط القوة الاجتماعية والثقافية في الهند، والتقدم السياسي، والتطورات الاقتصادية على مدى ال 75 عامًا الماضية. هذه أيضًا مناسبة لاستهداف 100 عام من استقلال الهند في الـ 25 عامًا القادمة ولتمكين رؤية فخامة رئيس الوزراء مودي لتفعيل India 2.0 ، التي تغذيها روح Atamanirbhar Bharat ، أي الهند المعتمدة على نفسها.
أما بالنسبة الى نشاطات السفارة الهندية في لبنان, قال السفير خان أن السفارة الهندية نظمت أكثر من 60 نشاطًا في إطار عمريت محوتساف منذ آذار/ مارس من العام الماضي تضمنت نشاطات ثقافية وتجارية والاحتفال بمناسبة اليوغا والأيورفيدا، وندوات من أجل الترويج السياحي ، والاحتفالات بأبطال الهند الوطنيين ، إلخ. وقد شارك في هذه النشاطات المجتمع الهندي بالإضافة الى أصدقاء الهند اللبنانيين . أود أن أشكر بشكل خاص مركز ايليت الثقافي ، ومؤسسة مخزومي ،وDiaLeb ، مؤسسة عرفان ، غرف التجارة في بيروت ، صيدا، طرابلس ، زحلة وعاليه ، جمعية تنمية العلاقات اللبنانية الهندية (ADLIR) ، نقابة أصحاب مكاتب السفر والسياحة في لبنان (ATTAL) ، ومنظمات اليوغا مثل Art of Living و Maharishi Yoga والعديد من الجامعات اللبنانية للتعاون معنا في أنشطة مختلفة تحت راية Amrit Mahotsav.
ختم السفير خان حديثه الى موقع الحقيقة نيوز (reality news) قائلا أنّ لبنان بلد جميل يتمتع بجغرافيا مذهلة وشواطئ جميلة وغابات وجبال خلابة. الناس ودودون ومضيافون ومحبون للمرح. يتمتع بواحد من أفضل المطابخ في العالم. أما نظام لبنان التعليمي فهو ممتاز فالناس أذكياء للغاية وذو تفكير عالمي ومبدع. لسوء الحظ، يمر لبنان بظروف إقتصادية و مالية صعبة. لكن ما يثلج الصدر أن نرى أن الناس يهمون بمساعدة بعضهم البعض. أنا على يقين تام من أنّ الشعب اللبناني سيعيد بناء هذا البلد لجعله أقوى. وتمنى كل التوفيق لشعب لبنان وأدعو له بمستقبل مشرق ومزدهر. ودعا جميع اللبنانيين لزيارة الهند والاستمتاع بالمواقع السياحية الرائعة مثل الشواطئ والصحاري والجبال وسياحة الاستشفاء وسياحة الحياة البرية والمعالم التاريخية. تحيا الهند ويحيا لبنان وتحيا الصداقة بين الهند ولبنان.

وأقامت السفارة الهندي في بيروت، يوم الأربعاء، احتفالاً بمبنى السفارة بمناسبة العيد الوطني الـ 75 للهند، بحضور الجالية الهندية في لبنان، وقد تم عرض فيلماً وثائقياً وصوراً لشخصيات وطنية كان لها أثر كبير في تاريخ الهند ولعبت دوراً هاماً في حصوله على الاستقلال.

يمكنكم قراءة الحوار بكل لغات العالم من خلال الضغط على علم البلد المطلوب الموجود في أسفل الموقع

You can read the dialogue in all languages of the world by clicking on the flag of the desired country at the bottom of the site

Vous pouvez lire le dialogue dans toutes les langues du monde en cliquant sur le drapeau du pays souhaité en bas du site

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Facebook