الفرقة الأمريكية التي اعتقلت “صدام” تعود إل العراق

كشفت وسائل إعلام أمريكية عن استقدام الولايات المتحدة قوة عسكرية إلى العراق، من قاعدة “فورت كارسون” في ولاية كولورادو، عُرفت باعتقال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كانون الأول 2003.
وقالت صحيفة “ذا غازيت” الأمريكية إن الفرقة الخاصة المسماة بـ “الرابعة” التابعة لللواء الأول في الجيش الأمريكي، ستحل مكان وحدة من “الحرس الوطني” المنتشرة في العراق حالياً.
وتأتي هذه الخطوة وسط تساؤلات حول المهام التي جاءت من أجلها هذه القوة الخاصة، وانعكاس ذلك على الصراع الدائر في العراق بين القوات الأمريكية والفصائل العراقية الموالية لإيران.
وبحسب الصحيفة، فإنّ القوة ستنضم إلى جهود تدريب ودعم القوات العراقية في مواجهة تنظيم دا-عش، وتتألف من 4 آلاف عسكري، تلقوا تدريبات على الانتشار العسكري والسيطرة على أراض واسعة، واستخدام المدافع والمسيرات المخصصة للمراقبة.
ونوهت الصحيفة إلى أن “الولايات المتحدة اتخذت خطوة ضرورية ومناسبة ومدروسة هدفها الحد من مخاطر التصعيد، وأيضا من أجل توجيه رسالة رادعة واضحة لا لبس فيها”.
في نفس السياق، قال خبراء عراقيون إن القوة الأمريكية، سترسل 1800 من مقاتليها، لكن ليس إلى العراق فقط، فربما سيتم توزيعهم في المنطقة بين سوريا والكويت وغيرهم.
وبحسب الخبراء، قد يكون إرسال القوة الأمريكية هو “رسالة رادعة” في ظل الهجمات المستمرة على القواعد العسكرية العراقية، التي يتواجد فيها الأمريكيون، والتي من المتوقع أن تزداد وتيرتها مع زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى واشنطن خلال هذا الشهر.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى