تحذيرات من انقطاع إمدادات المياه في شمال شرق سوريا

أطلق مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “أوتشا” أمس الخميس تحذيرات من التقارير التي تفيد بانقطاع إمدادات المياه من محطة علوك في شمال شرق سوريا.
وقال المكتب في بيان نشره عبر موقعه: “ان هذا الانقطاع للمحطة هو الـ 24 الذي يسجله العاملون في المجال الإنساني منذ تشرين الثاني عام 2019، موضحاً أنه يؤثر على حوالي مليون شخص في المنطقة، بما في ذلك الأشخاص في المخيمات، حيث تعتمد البنى التحتية الحيوية الأخرى في محافظة الحسكة (من ضمنها المرافق الصحية) على محطة علوك للمياه.
وأضاف المكتب أن وكالات الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني يقومون بنقل إمدادات المياه الطارئة بالشاحنات وتركيب مضخات في مدينة الحسكة لتلبية الاحتياجات الأكثر الحاحاً ولكن لا تزال هناك فجوات كبيرة.
من جانبه، أفاد المرصد السوري بأن سبب توقف محطة علوك يعود إلى الأعطال الفنية في شبكة الكهرباء، وانهيار بعض العوازل والفواصم والموصلات الكهربائية، التي سببها الاستجرار الزائد والعشوائي للشبكة الكهربائية، في ريف الحسكة ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.
وقال المرصد إن المواطنين يؤمنون احتياجاتهم من مياه الشرب، عن طريق شراء صهاريج غالباً ما تكون ملوثة، تسبب التسمم والالتهاب المعوي.
وأشار نشطاء في مدينة الحسكة إلى أن الانقطاع التام لمياه الشرب عن مدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها، يتم لليوم السادس على التوالي، بالترافق مع قطع تام للتيار الكهربائي وارتفاع درجات الحرارة.
يذكر أن محطة علوك تسيطر عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف رأس العين بريف الحسكة، ومشكلة المياه في المدينة بدأت بحسب مصادر منذ 26 الشهر الماضي، عندما أوقفت القوات التركية محطة المياه بشكل كامل، وهو ما أدى لانقطاع المياه عن مدينة الحسكة ومناطق بمحيطها وريفها.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى