وثيقة تكشف.. أمريكا خططت لضرب الصين بالنووي

كشفت وثيقة نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” عن خطط أمريكية لضرب الصين بسلاح نووي عام 1958 خلال فترة التوتر بين البلدين بسبب أزمة تايوان.
ونقلت الصحيفة عن المحلل العسكري السابق دانيال إيلسبيرج، قوله إن “الجيش الأمريكي خطط أو اقترح ضربات نووية على البر الرئيسي الصيني عام 1958، بحجة حماية تايوان من غزو محتمل من القوات الشيوعية”.
وذكرت الصحيفة أن الخطة السرية أو الوثيقة السرية تم نشرها على الإنترنت من قبل دانييل إيلسبيرج، المشهور بتسريب أوراق البنتاغون “وزارة الدفاع الأمريكية”.
وذكرت الوثيقة أن رئيس هيئة الأركان الامريكية المشتركة العقيد ناثان توينينغ، في ذلك الوقت، قال إن “الولايات المتحدة ستسخدم الأسلحة النووية ضد القواعد الجوية الصينية لمنع حملة اعتراض جوي”.
وأضافت على لسانه أنه في حال لم يوقف ذلك الغزو، فلن يكون هناك “بديل سوى القيام بضربات نووية في عمق الصين حتى شمال شانغهاي”، لكن الرئيس الأمريكي دوايت آيزنهاور كان ينوي الاعتماد في البداية على الأسلحة التقليدية في حال حدوث محاولة غزو.
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن نشر تلك الوثيقة يتزامن مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين حول الجزيرة، في الوقت الذي اعترفت فيه واشنطن ببكين عام 1979، وتحافظ في نفس الوقت على علاقات قوية مع تايوان تايبيه التي تعد واحدة من أهم حلفاء واشنطن العسكريين في المنطقة.
يشار إلى أن الصين أعلنت الخميس الماضي أن سفينة حربية أمريكية دخلت مياهها الإقليمية في بحر الصين الجنوبي بطريقة غير مشروعة، مشيرة إلى أن هذا الأمر قد يزعزع استقرار المنطقة التي فرضت سيادتها عليها رغم رفض الولايات المتحدة الأمريكية.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى