رحلة في عالم التجميل والرياضة والطبيعة مع الدكتور إيلي سيف

من سحر طبيعة نهر الذهب انطلق ليضع لمسة الجمال السحرية على عدد لا يحصى من نساء ورجال في لبنان والعالم، تلك اللمسة التي أضفت مزيداً من الرونق على سيدات لطالما كانوا أيقونات للجمال.
فمن منا لا يعرف “سيف بيوتي كلينك” أو لم يسمع بهذا المركز الطبي الذي حفر اسمه في عالم الجمال ليصبح مقصداً لكل راغب بأن ينقص من وزنه دون معاناة أو أن يزرع شعراً بدلاً من الذي تساقط بفعل السنين، أو أن تمحي علامات التقدم بالعمر، كما وأن للجمال شروط كثيرة أهمها الابتسامة الملفتة للنظر.. فالله جميل ويحب الجمال.
التقت الحقيقة نيوز بالسيد إيلي أنيس سيف مختار نهر الذهب في كسروان، وصاحب مركز “سيف بيوتي كلينك”، الذي استقبلنا بأناقة روحه فأشعرنا وكأننا في دارنا.
حدثنا السيد إيلي عن نهر الذهب الذي تولى فيها منصب المختار، والتي تعتبر ثالث أكبر منطقة من حيث المساحة في كسروان، إلا أن عدد الأشخاص الذين يحق لهم الانتخاب لا يتجاوز الـ 500 شخص.
وهذه المرة الأولى التي يتولى فيها المختار إيلي سيف المخترة في نهر الذهب، وقد أشار إلى المسؤوليات التي تقع على عاتق المختار في هذه البلدة في ظل عدم وجود بلدية، فمهام البلدية تصب في مسؤوليات المختار، فإضافةً للأعمال الإدارية الروتينية هناك بعض الأعمال الاخرى كإفادة المحتوى الخاصة ببيع وشراء الأراضي.
ولفت المختار سيف أن ما يعيق عمل المختار في هذه الأحوال هو عدم وجود مخصصات من الموازنة العامة له، كما وتعاني المناطق التي لا يوجد فيها بلدية من تقصير كبير في الخدمات التي يجب أن تقدمها الدولة، كإنارة الطرقات العامة، فالمؤسسات المعنية توصل التيار الكهربائي لأعمدة الإنارة فقط، دون الالتفات إلى أعمال الصيانة والإصلاح والاستبدال.
مضيفاً أنه في الشتاء وعند تراكم الثلوج وزارة الأشغال العامة تخصص جرافة واحدة لإزالة الثلوج المتراكمة من طريق البلدة الرئيسي فقط، دون أن تعير أي اهتمام للطرقات الفرعية المؤدية للمنازل المواطنين، فتتم إزالة الثلوج على نفقة المواطنين الخاصة.
مشيراً أيضاً إلى الوضع الصحي والطبي في نهر الذهب، حيث أن أقرب مشفى يبعد حوالي 15 دقيقة عن البلدة، وهذه الحالة ليست خاصة بل تعاني منها الكثير من المناطق في لبنان.
وأيضاً حول موضوع تعبيد الطرقات، ذكر المختار أنه لا تلتفت الدولة إلى تعبيد طرقات نهر الذهب إلا كل 20 سنة مرة أو في حال وجود انتخابات، كما وتكفل المختار إيلي سيف بتعبيد الطرقات في المرة الأخيرة، على الرغم من وجود مناطق سياحية ومناظر طبيعية خلابة كجبل موسى الذي يقصده السياح من مختلف المناطق لممارسة رياضة المشي والرياضات الروحية، والاستمتاع بجمال الطبيعة والآثار الموجودة في قمة هذا الجبل.
وأشار إلى أن 70% من سكان نهر الذهب يقيمون صيفاً فقط في البلدة، في حين 20% مقيمين على مدار العام، أما الـ 10% المتبقية فلا تزور البلدة نهائياً.
لننتقل معه بالحديث عن الرياضات التراثية في لبنان كون المختار إيلي سيف هو بطل لبناني في رياضة دق الجرس التراثية ورئيس لجنة كسروان للرياضات التراثية في الاتحاد الرياضي العام.
حيث نوه إلى أن مثل هذه الرياضات في وقتنا الحالي مهددة بالانقراض، وقد أشاد بجهود السيد مارون خليل خليل في إعادة إحياء هذه الرياضات.
وذكر أن هناك العديد من الرياضيين من منطقة كسروان حصلوا على بطولات في هذه الرياضات التراثية، كالرياضي فرنسيس كلاسة، وإيلي أبو أنطون بطل لبنان في رياضة رفع المخل.
لنصل في محاور حديثنا لـ “سيف بيوتي كلينك” المركز الطبي ذائع الصيت في لبنان والعالم، والذي يعتبر أفضل مركز طبي تجميلي شامل في الوطن العربي، وحائز على شهادة الأيزو العالمية.

للاطلاع على عروض مركز “سيف بيوتي كلينك” اضغط هنا

أخبرنا السيد إيلي أن لدى “سيف بيوتي كلينك” 10 فروع في لبنان تتوزع على أغلب المناطق اللبنانية (جونية – سن الفيل – زحلة – صيدا – جبيل – فيردان – طرابلس).
كما ويوجد لهذا المركز الطبي 10 فروع في سوريا تتوزع على أغلب المحافظات (دمشق – حلب – حماه – طرطوس – حمص -اللاذقية -السويداء).
وكان لدى “سيف بيوتي كلينك” فروع في العديد من الدول العربية كالأردن وقطر والعراق، لكن تم إغلاقهم، إلا أنه حالياً يفكر جدياً بإعادة افتتاح بعض من هذه الفروع وخاصة في العراق (إربيل).
وأشار إلى أنه كان يتم الاستعانة بأطباء تجميل من العديد من الدول الأوروبية كإيطاليا وفرنسا، إلا أن هناك أحد الوزراء لكسب الشهرة وإحداث بروباغندا إعلامية خرج بتصريح لا أساس له من الصحة بأن العمليات في المركز غير مطابقة للمواصفات الصحية دون أي دليل أو إثبات.

لمعرفة عناوين مراكز “سيف بيوتي كلينك” في لبنان وسوريا اضغط هنا

منوهاً إلى أن التقيد بالمواصفات والالتزام بالقوانين الصحية المعتمدة عالمياً هو عنوان العمل بـ “سيف بيوتي كلينك” منذ أن وضع حجر الأساس لهذا المشروع، وشهادة الذين زاروا المركز أو أجروا عمليات تجميلية هي أكبر دليل على عدم صحة الوزير المزعومة.
ولفت أن المركز يجري كافة العمليات التجميلية على سبيل المثال لا الحصر ( زراعة الشعر – شفط الدهون – أجهزة التنحيف – العناية بالبشرة – إزالة الشعر)، كما وقد تم اعتماد سعر الصرف ب، 1515 ليرة لبنانية للدولار الأميركي الواحد.
وقال أنه في جائحة كورونا قد تم إنفاق مبالغ ضخمة في سبيل الوقاية من هذا الفايروس في المراكز حيث تم تزويد فروع “سيف بيوتي كلينك” بأحدث أجهزة التعقيم، مع مراعاة إجراءات التباعد الاجتماعي.

لزيارة الموقع الرسمي لـ “سيف بيوتي كلينك” اضغط هنا

وأوضح أن التشهير في لبنان مشكلة عظيمة، فوسائل الإعلام تتسابق للتشهير بالأشخاص، وتضخيم الأخبار اختلاق الإشاعات لكسب المتابعين مما يضر بالبلد ككل، فالحرية الإعلامية ضرورية ولكن لا يجوز أن تترك دون ضوابط كالمصداقية وعدم التخوين والإساءة والتشهير والإضرار بمصالح المواطنين مما يسيء أيضاً بالمصلحة العامة.

يمكنكم متابعة المقابلة كاملة عبر قناة الحقيقة نيوز على اليوتيوب

  • أجرت الحوار رئيس تحرير مجلة الحقيقة نيوز لوريت ساسين
  • تصوير: الإعلامية نسرين الأعور

يمكنكم قراءة الحوار بكل لغات العالم من خلال الضغط على علم البلد المطلوب الموجود في أسفل الموقع

You can read the dialogue in all languages of the world by clicking on the flag of the desired country at the bottom of the site

Vous pouvez lire le dialogue dans toutes les langues du monde en cliquant sur le drapeau du pays souhaité en bas du site

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Facebook