اليونيسيف تعرب عن قلقها لإصابة عدد من الأطفال خلال احتجاجات شمال لبنان

أعربت منظمة اليونيسف عن شعورها بقلق بالغ إزاء إصابة عدد من الأطفال خلال الاشتباكات التي وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين في طرابلس.
ودانت اليونيسف جميع أعمال العنف التي تؤثر على الأطفال حيث لا ينبغي دفع أي طفل للمشاركة في أعمال عنف أو أن يشهد عليها أو يكون هدفا لها، داعية إلى أن يكون التمسك بحق كل طفل ومراهق في السلامة والحماية مسؤولية الجميع.
ونقل موقع النشرة اللبناني عن ممثلة اليونسف في لبنان يوكي موكو قولها إن “المواجهات المستمرة بين القوى الأمنية والمتظاهرين في طرابلس، تتسبب بخسائر غير مقبولة في صفوف الأطفال. واستنادا إلى غرف الطوارئ، أصيب 70 طفلا على الأقل خلال هذه المواجهات هذا الأسبوع”.
ولفتت موكو إلى أنه من مسؤولياتنا الجماعية ضمان عدم جر أي طفل إلى عالم الكبار حيث يتعرض لأشكال العنف أو سوء المعاملة أو الاستغلال.
وأضافت إلى أن ذلك مسؤولية الجميع في ضمان الحفاظ على حقّ كل طفل ومراهق في التعبير عن أنفسهم في مساحة آمنة.
كما ناشدت “كل الأطراف بمن فيهم القوى الأمنية والمتظاهرون ضمان سلامة الأطفال، داعية إلى تغليب حقوق هؤلاء الأطفال ومصالحهم وحمايتهم من مختلف أشكال الضرر وضمان توفير معايير قضاء الأحداث”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Facebook