مقالات واّراء

شبح الموت

د. ماري لين كرم
استاذة القانون الدولي في الجامعة اللبنانية

إنه شبح الموت..يلاحق اللبنانيين منذ أن أبصروا النور، أينما وجدوا، بين جدران منازلهم أو في الطرقات العامة.

في مأكلهم الفاسد، في هوائهم الملوث، في مياههم الممزوجة بالنفايات والسموم.. تهرب منه منذ ٧٥ بعد أن قتل ودمر وجرح ويتم فيلاقيق في كل زاوية وعند كل مفرق، كأنما كتب على اللبنانيين أن يعيشوا أموات. لماذا؟ لا تقولوا بسبب غياب الدولة؛ أنتم لا تريدون دولة تسود فيها شرعة القانون.

شبح الموت لا يتحرك دون أياد سوداء منفذة، وأدمغة مباعة مخططة، وبيئة خصبة مستقبلة.

لا، لسنا بأغبياء.

ما ذنب الطفولة، والشيخوخة والشباب المشرد؟ من أعطاك الحق بالتصرف والعبث بأرواح خلقها الله، لا تخافوا الحساب؟ أم عذرا أنتم خالدون على أرض فانية.

كيف يعقل ألا تتوبوا بعد المجزرة المروعة التي ارتكبت في كنف أم الشرائع بيروت.

ويل لكم يا تجار الدماء ، إن الله يسمع صرخة كل متألم صامت مفتت مجروح.. يبكي وحده في ظلمة حالكة فرضتموها عليه ويسترجع ضحكة أم أو أب أو أخ أو أخت أو حبيب سقط ضحية شبح الموت الذي يلاحقه منذ ولادته في أرض مستباحة وممزقة لا تعرف الراحة.

نعم لا تعددوا الاموات والجرحى والمفقودين لأننا كلنا أموات وجرحى ومفقودين في وطن الأرز.

أخبار ذات صلة

إغلاق
إغلاق

Facebook