كاميرا الحقيقة

حوار خاص مع نائب رئيس بلدية حارة صيدا الحاج حسن صالح

من صيدا المقاومة، من حارتها الصامدة الآبية، من باب الحارة الذي عجزت أمامه فلول الرجعية والصهيونية، من القلعة التي كانت عصية على كل معتد غاصب.

إنها حارة صيدا التي كانت وستبقى قلب الجنوب النابض التي ضحت ودفعت خيرة شيبها وشبابها في سبيل تحرير الأرض، فكانت جزءاً اساسياً في معركة الانتصار على العدو، إنها الحارة همزة الوصل بين المدينة وقرى شرق صيدا.

إنها الحارة الزاخرة بالحياة النابضة بالكرامة والعنفوان كيف لا وهي الصامدة من تلتها التي دحرت فلول الرجعية والصهيونية.

أجرت مراسلة الحقيقة نيوز الاعلامية مروة جهمي حوار خاص مع نائب رئيس بلدية حارة صيدا الأبن البار لحارة صيدا الحاج حسن صالح، الذي تحدث عن تجربته في العمل البلدي منذ 22 عاماً كعضو وبعدها تسلم نيابة الرئاسة، معتبراً موقع تكليف وليس تشريف كما كان يردد رئيسها الحاج سميح الزين الملقب “أبو مشهور” أن الموقع لخدمة الأنسان أولاً وأخيراً.

كما تحدث عن الأنجازات من تشيد القصر البلدي الذي يعتبر إنجاز مهم للبلدة، وعن شق طرقات ربطت الحارة لباقي البلدات المجاورة كاتوستراد الشماع، والحديقة العامة ، والقاعة والملعب.

وأطلعنا الحاج حسن عن الإجراءات التي قامت بها البلدية في ظل أزمة كورونا ولا زالت حيث تم إنشاء خلية أزمة تتابع المصابين وتراقبهم وتوضع في تصرفهم.

كما صرح أن الأزمة الأقتصادية أخذت حيزاً مهماً بالنسبة للعمل البلدي واضاف عن شح الموارد بسبب عجز المكلفين عن تأدية واجباتهم الضريبية في ظل تردي الأوضاع الأقتصادية وتراجع القدرة الشرائية وتدني مستوى المعيشة،.

وطالب بالإسراع عن أفراج الاموال للمستحقات البلدية، فهم بأمس الحاجة لهذة الأموال في هذا الظرف العصيب كي يستطيعون مساعدة المواطنين.

وختم الحاج حسن بمناشدة لكافة السياسين أن يتعاونوا لأيجاد حلول سياسية وتشكيل حكومة لما له انعكاس على الوضع الأقتصادي.

ويمكنكم متابعة المقابلة كاملة عبر قناة الحقيقة نيوز على اليوتيوب

  • أجرت المقابلة مراسلة الحقيقة نيوز: مروة الجهمي

أخبار ذات صلة

إغلاق
إغلاق

Facebook