كاميرا الحقيقة

حوار خاص مع رئيس بلدية الوردانية السيد علي بيرم

من التلال الخضراء التي تعانق الفضاء
من بيوتها المشيدة بالطهر والنقاء
من طرقاتها المعبدة بالحب والعطاء
مضيئة تتلألىء بأنوار من السماء
من غابة الصنوبر
ينبعث طيب الأخلاص والوفاء
من آنية الورد يبزغ الفجر
من بائعة الورد التي تتراقص
مع الغيمات
وتتمايل على البحر
لتهمس همسات المساء
من ساحتها المبينة بالدفء والحنان الزاخرة بالكرامة والعنفوان،
من بلدة حافظة للتراث والآصالة
من اهلها الكرماء
الذين يتسابقون
على فعل الخير
والبر والتقوى
ويرسمون اجمل صور التكافل الأجتماعي
من ترابها الغنية بالمجد والحرية
من بلدة آبية  انتجت رجال علم كانت لهم بصمات زاهرة في الحياة  محامون واطباء وقضاة من بلدة اقليم الخروب

من اهلها الكرام المقاومون الذين دعموا المقاومة، من رجال العظام الذين باركوا هذة البلدة
من القائد كمال جنبلاط الى القائد الامام الصدر، هذة البلدة المتكية على جبل لبنان
والفاتحة قلبها لبيروت والجنوب وكل لبنان

كيف لا؟؟ واهلها صانعوا الورد و بائعوه طيبهم يفوح في كل الأرجاء ،لهم بصمات خير وعطاء، انها بلدة الحب والعطاء  تستقبلنا فاتحة لنا يديها بثغرها الباسم ، انها الهيفاء من بلدة التعايش المشترك من الكنيسة التي تعانق الجامع
انها الوردانية الهيفاء التي تتر اقص مع نسمات السماء
انها الوردانية ضيعة الحياة
وهنا
اجرت مراسلة موقع ومجلة الحقيقة نيوز مروة جهمي مقابلة مع رئيس بلدية الوردانية الأستاذ علي بيرم تحدث فيها عن تجربته في العمل البلدي من سنة ونصف.

كما حدثنا عن كافة الانجازات التي تمت في تلك المدة  من خلال الخطط الإستراتيجية التي تم وضعها و تضمنت كل جوانب الحياة، الصحية والبيئية والإجتماعية والإقتصادية.

وإول إنجاز تم تحقيقه تشييد ساحة البلدة كساحة تراثية وتجميلها بشكل هندسي جميل  من حجر صخري وتبليط الارض  امتدادا الى الأحياء الداخلية القديمة وتجميل  مداخل الضيعة من جهة الغرب والشرق.
كما واخبرنا عن مشاريع البنى التحتية من ناحية تعبيد الطرقات هناك بعض الصعوبات المالية والازمة الأقتصادي اعاقت تعبيد كافة الطرقات بسبب غلاء الزفت كما تحدث عن البنى التحتية التي انجزت من صرف صحي وإنشاء خزانات مياه.
إضاف إلى أنه في صدد انشاء مشروع للمسنين  حديقة الصنوبر  ، كما تحدث عن التعاون مع اتحاد اقليم الخروب   الخروب ،، حديقة الصنوبر  اما بالنسبة لأزمة كورونا اضاف بيرم انه تم انشاء خلية ازمة مؤلفة من لجنة صحية  ولوجستية وبيئية ومالية مع  بداية الأزمة، حيث  تم إستئجار مركز للحجر  وتهيئته بالتعاون مع النائب بلال عبدالله ودعم  وليد جنبلاط ورئيس اتحاد اقليم الخروب  زياد الحجار الذين غطوا نفقات تشغيل المركز كما ساهم الحاج جميل بيرم بهذا المركز كداعم اساسي كما اضاف ان إمكانيات الضيعة متواضعة و مواردها قليلة لولا دعم الخيرين من الحاج جميل جميل بيرم وكذلك القاضي علي ابراهيم الداعمان للبلدية  من خلال صندوق خلية الأزمة وكما اضاف  انه تم تقديم مساعدات من اول الأزمة لم نتوانى ولم نتقاعس قمنا بواجبنا تجاه اهزلنا من خلال الصندوق البلدي الممول من الخيرين من ابناء البلدة المساهمون الاساسيون في ظل غياب الدولة و الوزارات المعنية
كما ناشد الريس بيرم الدولة ان تدفع المستحقات المالية للبلديات في ظل ظروف صعبة هم بأمس الحاجة لهذة الاموال لأن البلديات هي من تقوم بكل الاعمال التي بحاجة إلى تمويل، ويجب على الدولة الأفراج عن أموال البلديات.

ويمكنكم متابعة المقابلة كاملة عبر قناة الحقيقة نيوز على اليوتيوب

  • أجرت المقابلة مراسلة الحقيقة نيوز: مروة جهمي

أخبار ذات صلة

إغلاق
إغلاق

Facebook